الثلاثاء، 28 يونيو، 2011

ارتفاع مؤيدي حملات "مقاطعة شركات ساويرس" إلي 100 ألف مشترك خلال يومين



استمراراً للحملة التي أطلقها عدد من مستخدمي الفيس بوك ضد رجل الأعمال نجيب ساويرس عبر تدشين عشرات الجروبات والصفحات الداعية لمقاطعة شركاته، قارب عدد المشاركين فيها الـ 100 ألف مشترك ، حيث تخطي عدد أعضاء صفحة "إحنا كمان بنهزر يا ساويرس" 60 ألف مشترك فيما ضمت عشرات الصفحات الأخري آلاف المؤيدين جاء أغلبها بعنوان"هنقاطع منتجات ساويرس"،"قاطع يا مسلم" ،"مش هتشتم بفلوسي"، قام أعضاء هذه الصفحات بنشر عشرات الصور لشرائح موبنيل المكسرة والمحروقة فيما جاءت الصورة الرئيسية للصفحة"إحنا كمان بنهزر يا ساويرس" تحمل شعار " لو أنت مسلم قاطع منتجاته".

وشملت الجروبات قائمة بشركات ساويرس وتعليقات آلاف المشتركين الذين أكدوا علي مقاطعتهم لشركات ساويرس وجاء تعليق أحد الأعضاء "أنا عندي محل موبايلات ومن بكرة مش هحول لحد موبنيل وهعمل تخفيض كمان علي الخطوط التانية"، كما أحتوت فيدوهات لمشتركين يتصلون بخدمة العملاء لطلب تحويل خطوطهم إلي أخري.



ونشر عدد كبير منها فيدو للشيخ صوت حجازي دعا فيه لمقاطعة شركات ساويرس في برنامجه علي قناة الناس قائلاً: "خلونا نقاطع شركات ساويرس بتاعت الإتصالات عشان نوصله رسالة أن فلوسك اللي جبتها من شعب مصر هيقاطعك.. والإخوة المسيحين لا يوافقوا علي الصورة التي نشرها لميكي ماوس بلحية وميني بالنقاب" مضيفا:" مش كل واحد هيسيء لمشاعرنا ويقول انا أسف مش قابلين إعتذارك " وأكد حجازي أن الامر لا علاقة له بالفتنة الطائفية ولكنه "سوء أدب"-علي حد قول حجازي- داعياً إلي مقاطعة حزب المصريين الاحرارحيث قال:"أول شيء نقاطعه الحزب بتاعه إذا لم يحاسبه ويكون له موقف واضح ويجب أن يكون مصري شريف يعيش علي الأرض مع جيرانه المسلمين ".

وكانت حملات المهاجمة لساويرس بدأت فجر السبت رداً علي الصورة المثيرة للجدل التي نشرها ساويرس-مؤسس حزب المصريين الأحرار- علي حسابه الخاص بتويتر والتي نشرتها "الدستور الأصلي" وتظهر "ميكي وميني " الشخصيات الكارتونية كرجل ملتحي وسيدة منتقبة والتي أثارت هجوما شرساً علي ساويرس إلي حد تقديم عدد من البلاغات ضده للنائب العام بتهمة ازدراء الدين الإسلامي وزيادة الاحتقان الطائفي .


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق