الجمعة، 15 يوليو، 2011

2 مليار جنيه ميزانية «230» ضابطاً بمكتب الـ «اف. بي . أي» بجاردن سيتي







تمتلك المباحث الفيدرالية الأمريكية المعروفة باسم «اف بي آي» أكثر من 55 مكتباً حول العالم، أحدها في السفارة الأمريكية بجاردن سيتي بالقاهرة وهو مسئول إقليمي عن النشاط في مصر وتشاد وليبيا والسودان، ويعد الأكبر من بين 8 مكاتب رسمية للجهاز في القارة الإفريقية. وطبقاً للقانون الأمريكي فهم ضيوف بداخل السفارة الأمريكية ولا يتبعون لها ولا يسيطر عليهم السفير الأمريكي وأوامرهم تصدر لهم مباشرة إما من قيادتهم في واشنطن أو مباشرة من الرئيس الأمريكي حيث يتبعون له مباشرة وتأسس مكتب المباحث الفيدرالية الأمريكية بالقاهرة في 14 أكتوبر 1981 وهو أول يوم تولي فيه محمد حسني مبارك رئاسة مصر حيث إن الرئيسين الراحلين جمال عبد الناصر وأنور السادات رفضا وجود مكتب دائم لهما علي أرض مصر.


عدد ضباط مكتب المباحث الفيدرالية الأمريكية بالقاهرة نحو «230» وميزانيتهم في العام الحالي «340» مليون دولار وهم يتابعون كل الأمريكيين في مصر لحمايتهم وللحماية منهم لو عملوا ضد بلادهم وتتنوع مهام عملهم من تأمين الحقائب الدبلوماسية الأمريكية لتأمين السفير الأمريكي إلي تأمين الجالية الدبلوماسية وكشف القضايا الغريبة أياً كانت ومن مكافحة الإرهاب حتي مرافقة أطفال المدرسة الأمريكية بالمعادي كما أن لديهم تعليمات صريحة في حالة الطوارئ القصوي أن ينضموا إلي فرقة الشين بيت في السفارة الإسرائيلية ولديهم خطط كاملة لإجلاء الرعايا الأمريكيين من مصر خلال «24» ساعة والجنسية الوحيدة المسموح لها بالتمتع بخدمة الإخلاء الطارئ الأمريكية من مصر هم الإسرائيليون وعمل ضباط المباحث الفيدرالية في القاهرة في تتبع العديد من الأشخاص الذين ارتكبوا جرائم متعلقة بالشأن الأمريكي ومن ضمن القضايا التي يتابعونها سرقة لوحة زهرة الخشاش كما أنهم شاركوا في كشف العديد من قضايا الآثار المصرية المهربة وكانوا قد حذروا في آخر سنوات الرئيس السابق حسني مبارك نجله «علاء مبارك» بأنهم ربما سيضطرون للقبض عليه وتقديمه للمحاكمة بسبب نشاطه في تجارة الآثار غير المشروعة مع آخرين نافذين في القاهرة.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق