الخميس، 1 سبتمبر، 2011

السعودية.. تجار يشترون الأرز من الحاصلين على زكاة الفطر بأسعار منخفضة


قدر اقتصاديون سعر كميات الأرز التي تم تدويرها في زكاة الفطر بالسعودية هذا العام بحوالي 140 مليون ريال من إجمالي 420 مليون ريال، من المفترض أن تكون قد وصلت إلى مستحقي الزكاة قبل صلاة العيد.


واستند الاقتصاديون في تقديراتهم إلى عدد سكان المملكة البالغ حاليا 22 مليون مواطنة ومواطن، وستة ملايين وافد يدفع 90% منهم 15 ريالا زكاة عن الفرد الواحد، في حين يدفع البقية 20 ريالا للفرد، استنادا إلى الرغبة في الحرص على شراء أجود أنواع الأرز والمقدر بثلاثة كيلو جرامات للفرد، وفقا لمقدار الصاع النبوي المزكّى به.



وأرجع عضو جمعية الاقتصاد السعودي عصام خليفة، في حديث لصحيفة "عكاظ" السعودية، ارتفاع حجم كميات الأرز التي تم تدويرها في زكاة الفطر إلى نسبة 30% هذا العام، أرجعه إلى غياب الرقابة الفاعلة على باعة الأرز أمام المحال، مشيرا إلى كشف محاولات تواطؤ واضحة بين بعض المحال وبعض النساء الفقيرات من أجل إعادة شراء الأرز الذي حصلن عليه من المزكين بسعر أقل، فتزداد أرباحهم دون بذل مجهود يذكر، وذلك بعد تسليم السيدة الفقيرة النسبة المتفق عليها.


وقال إنه "رغم وضوح هذه الممارسات سنويا، إلا أن الجهات الرسمية لم تتحرك لإيقافها لحرمة هذا السلوك شرعا وإضراره بالأهداف المشروعة للزكاة في تأمين احتياجات الفقراء المستحقين، الذين ينبغي العمل على الوصول إليهم في بيوتهم قبل العيد بوقت مبكر حتى يتمكنوا من تأمين احتياجاتهم".


وأشار إلى أهمية التوسع في توفير وسائل أداء الزكاة عبر الحسابات البنكية والإنترنت.


من جهته، رأى الاقتصادي عبد الرحمن العمري أن حجم الأموال المهدرة بسبب الإهمال في دفع الزكاة عبر قنواتها الشرعية تصل إلى حوالى 140 مليون ريال، داعيا إلى تفعيل الجهود الرسمية في تشجيع أداء الزكاة إلى المستحقين عبر الجمعيات الخيرية.


وقدر موردون للأرز أن السعوديين أخرجوا 65 مليون كيلو جرام زكاة للفطر من أنواع الأرز المختلفة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق