الأربعاء، 9 مايو، 2012

مصدر: اللجنة الرئاسية ستتنحى خلال ساعات


صرح مصدر قضائى مقرب من أحد أعضاء اللجنة المشرفة على الانتخابات الرئاسية، أن أعضاء اللجنة يتشاورون فيما بينهم عقب قرار القضاء الإداري بـ«بنها» بوقف انتخابات الرئاسة لبطلان دعوة الناخبين للانتخابات، لبحث كيفية مواجهة القرار القضائى.
وأكد المصدر لـ"بوابة الوفد" أن القرار الأقرب لأعضاء اللجنة، والذى لاقى موافقة معظم أعضاء الجنة، هو التنحى –ربما خلال ساعات- عن تكملة مشوارها فى الإشراف على الانتخابات، تاركة الأمر برمته لتقدير المجلس العسكرى لتمنع عن نفسها الحرج الذى خلقه قرار القضاء الإدارى ببنها.


وعن بيان اللجنة الذى صدر مساء اليوم الذى تؤكد فيه عزمها على أن تستمر فى أداء مهمتها وصولاً إلى استكمال الانتخابات حتى تمامها فى موعدها المقرر، قال المصدر إن تأكيد اللجنة هنا كان –وكما جاء بالبيان- للوقوف أمام ما حدث من تطاول وإهانات وتشكيك فى نزاهتها، لم تكن تنتظره من أعضاء سلطة منتخبة، ورمز للإرادة الشعبية. بينما الوضع هنا مختلف تماما حيث أن أعضاء اللجنة لا يقبلون على أنفسهم –وهم من رموز القضاء المصرى- الوقوف أمام حكم قضائى وهم أول من ينادون باحترام الأحكام القضائية.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق