الجمعة، 19 أغسطس، 2011

القاهرة الأكثر عنفاً ضد المرأة بسبب الانفلات الأمنى


القاهرة احتلت المركز الأول بين محافظات مصر فى ممارسة العنف ضد المرأة خلال شهر يوليو، حيث سجلت أعلى معدل للعنف بواقع 10 حوادث، تليها محافظات القليوبية والغربية والجيزة والإسكندرية، واعتبرت القاهرة أشد المحافظات عنفا بما يزيد على 30% من إجمالى الحوادث، وهو الرقم الأعلى لأى محافظة فى شهر خلال السنوات الخمس الماضية. بررت مؤسسة «أولاد الأرض» فى رصدها لحوادث العنف ضد المرأة خلال شهر يوليو الماضى ذلك بارتفاع الكثافة السكانية فى القاهرة وتناسب حوادث العنف ضد المرأة طردياً مع عدد السكان، إلا أنه بملاحظة أن القاهرة لم تكن خلال السنوات الماضية الأشد عنفاً ضد المرأة، اعتبرت المؤسسة القاهرة من أكثر المحافظات انفلاتاً من الناحية الأمنية، مما شجع على ارتكاب هذا العدد من الجرائم.

كشفت المؤسسة عن مقتل 23 امرأة وتعرض 5 فتيات للاغتصاب واختطاف 3 أخريات وانتحار 4 سيدات خلال شهر يوليو، حيث توزعت الحوادث ما بين الوجهين القبلى والبحرى، إلا أن الوجه البحرى استأثر بـ28 حادثة أى بنسبة 85% من إجمالى الحوادث.


فى المقابل لم يسجل الوجه القبلى سوى 5 حوادث عنف ضد المرأة، بما يوحى بأن المجتمع فى صعيد مصر يبدى الكثير من الاحترام والتقدير للمرأة، غير أن الواقع يؤكد أن حوادث العنف ضد المرأة فى الوجه القبلى أشد عنفاً من الوجه البحرى إلا أن العادات والتقاليد التى رسخت فى وجدان وعقل المرأة تجعلها تعتبر أن أى عنف تجاهها هو أمر طبيعى لا يستدعى الشكوى أو التذمر.


فى السياق نفسه، تعددت أشكال العنف ضد المرأة، حيث شكل العنف الأسرى نسبة 46% من إجمالى الحوادث، من بينها 4 حوادث كان الشك فى السلوك سبباً فيها أى بنسبة 26.7% من إجمالى العنف الأسرى، فى حين كان العجز الجنسى للرجل سبباً فى حادثتين أى بنسبة 13.3% من إجمالى العنف الأسرى، وكان الاغتصاب سبباً فى 5 حوادث عنف ضد المرأة، أى بنسبة 15% من إجمالى الحوادث، والإهمال سبباً فى 5 حوادث أيضاً أى بنسبة 15% من إجمالى الحوادث، فى حين كانت السرقة سبباً فى 4 حوادث أى بنسبة 12% من إجمالى الحوادث.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق